العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



التربية الأخلاقية إجمالاً
هل من الأفضل أن يذهب طفلي بعمر السنتين إلى الحضانة؟

2016-10-31 01:33:53 | رقم الإستشارة: 2320394

د. مأمون مبيض

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 726 | طباعة: 39 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 1 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

لدي طفلان، الأكبر عمره عامان وعشرة شهور، والصغرى عمرها شهر ونصف، فهل من الأفضل أن أجعل طفلي يذهب للحضانة الآن أم بعد انتهاء فترة الشتاء؟ مع العلم أنه ذهب للحضانة لمدة شهر العام الماضي، ولكنه لم يرتح نفسيا، كما أنه أصيب باللوز أكثر من مرة، فعاد وجلس معي في المنزل، فهل الأفضل أن يذهب الآن؟ لأنني لم أعد أقضي الكثير من الوقت معه لانشغالي بأخته الصغيرة، فأتركه أمام التلفاز أو الهاتف المحمول، كما أنني أريده أن يجتاز اختبارات القبول في المدارس التي عادة ما تكون في شهر 4، فهل الأفضل أن يذهب الآن أم ينتظر حتى شهر 2 وانقضاء الشتاء؟

وشكرا جزيلا.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ نهال حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكرا لك على الكتابة إلينا حول طفلك الصغير، حفظه الله وحفظ أخته الصغرى، وأقرّ الله بهم عيونكم.

أنصحك بعدم أخذه لروضة الحضانة الآن، ليس فقط بسبب الشتاء وإنما هذه فرصة مناسبة لتقضي معه ومع أخته الصغيرة وقتا ممتعا ومفيدا لهما أولا ولك ثانية، وهذه أيضا فرصة طيبة لتقوية العلاقة بين الطفل وأخته من خلال طلب مساعدته في رعايتها، بدل تركه لوحده على التلفاز، وفرصة مناسبة لتقوية علاقتك به كأم، ولتعليمه ما تريدين أن تعلميه من قيمك والحياة كما تعرفينها، فبعد فترة سينشغل في المدارس والتعليم، وسيبدأ ينشغل بالتعلم من خارج البيت، فالآن هو الوقت المناسب لتتعرفي عليه وليتعرف عليك، ولتتعرف عليه أخته الصغيرة.

فما هو إلا وقت قريب، حيث تمرّ السنوات بسرعة، وسيذهب للمدرسة، وتتمنّين في نفسك لو يتاح لك الوقت الأكبر لتقضيه مع طفليك.

وفقك الله، وحفظ لكم هذين الطفلين.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة